وفاة سجين أحوازي بفيروس كورونا

image

29 يوليو 2020

بسبب الإهمال الطبي.. وفاة سجين أحوازي بفيروس كورونا

 

توفي السجين الأحوازي سعيد حيدري حمدي جراء فيروس كورونا المستجد بعدما أهملت علاجه سلطات سجن سيبيدار في الأحواز.

 

وكان قد جرى القبض على سعيد حيدري – البالغ من العمر 37 سنة ومتزوج ولديه طفلان – في سبتمبر من العام 2017 بسبب نزاع عائلي.

وأكدت مصادر خاصة لـ”المنظمة الأحوازية للدفاع عن حقوق الإنسان”، أن السجين المذكور والذي يعاني من مرض السكري المزمن لفظ أنفاسه الأخيرة يوم الأربعاء الموافق 17 يوليو / تموز 2020، الساعة 11:00 صباحًا.

 

وقال مقربون من سعيد حيدري إنه رغم إصابته بمرض كورونا، لم تحرك سلطات السجن ساكنًا تجاه حالته الصحية، خاصة وأنه مريض سكري، حتى أصبحت حالته أسوأ يومًا بعد يوم، ولم يُنقل إلى أية مستشفى ليتلقى العلاج إلى أن وافته المنية.

وتؤكد المنظمة الأحوازية للدفاع عن حقوق الإنسان أن سياسة الإهمال الطبي المتعمد بحق السجناء الأحوازيين المرضى، يعد انتهاكًا لكل القوانين الدولية، وتجسيد لمنطق العربدة الإيراني على الأعراف الإنسانية.

 

وحذرت المنظمة في بيان لها من أن انتشار فيروس كورونا سيكون أشد فتكًا بأجساد السجناء والأسرى في حال تفشى في صفوفهم، خاصة وأن عدد كبير منهم يعاني من أمراض خطيرة ومناعة ضعيفة بسبب استهتار النظام الإيراني بحياتهم وعدم تقديم رعاية طبية لهم، مما يجعلهم فريسة سهلة لفيروس كورونا.

 

وتناشد كل المؤسسات الطبية الدولية وفي مقدمتها منظمة الصحة العالمية، الخروج عن صمتها، والقيام بواجبها، وإرسال لجنة تحقيق طبية بشكل عاجل لفحص أوضاع السجناء والأسرى والاطلاع على ظروف اعتقالهم القاسية.

كما تطالب المنظمة الأحوازية للدفاع عن حقوق الإنسان، المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته تجاه الشعب الأحوازي وأسراه لتوفير الحماية لهم، من خلال الضغط على السلطات الإيرانية للإفراج الفوري والعاجل عن الأسرى الأحوازيين.

 

المنظمة الأحوازية للدفاع عن حقوق الإنسان

وفاة سجين أحوازي بفيروس كورونا

بسبب الإهمال الطبي.. وفاة سجين أحوازي بفيروس كورونا

WordPress Lightbox Plugin
WordPress Lightbox Plugin