ارتفاع نسبة الهجرة بين سكان قرى هور الفلاحية بعد تضرر مساحات شاسعه منه بشكل كامل

image

15 سبتمبر 2017

المنظمة الأحوازية للدفاع عن حقوق الإنسان.

كشفت مصادر للمنظمة الأحوازية للدفاع عن حقوق الإنسان ان نسبة تضرر هور الفلاحية جنوب شرق مدينة الأحواز العاصمة تجاوزت 80% الأمر الذي أدى الى ارتفاع نسبة هجرة المواطنين الأحوازيين الذين كانوا يسكنون في قرى تحيط الكثير منها بالهور.

وهور الفلاحية يقع على مساحة 527 ألف كيلومتر مربع، وبلغت نسبة المنطقة المتضررة  من هذه المساحة وفقا لأخرالاحصائيات 80% بشكل كامل، مع العلم أن الهور كانت فيه الأسماك والكائنات المائية المختلفة اضافة الى الطيور، وكان يعتمد على خيرات الهور أكثر من نصف سكان الفلاحية من خلال صيد الأسماك والطيور وبيعها.

 

ووفقا للمصادر، أجبرت سياسة التجفيف المتعمد للهور ما يقارب الـ 30 الف من سكان قرى الفلاحية وخاصة المحيطة بالهور على الهجرة بعد فقدان  مصدر رزقهم الوحيد.

وحذرت المصادر من سياسة “تهجير قسري” متعمد يتبعها الاحتلال من خلال تجفيف الهور، ومن ثم البدء في التنقيب عن النفط، وتعتمد سلطات الاحتلال بشكل رئيسي في عمليات التجفيف على شركة فارسية لتنقيب النفط اسمها “اروندان“.

وطالبت المصادر  المؤسسات الدولية المعنية بالبيئة وحقوق الإنسان بسرعة التدخل لإنقاذ هذا الموقع البيئي الهام من ناحيةوانقاذ المواطنين الأحوازيين المنتفعين من  هذا الموقع بشكل أساسي من ناحية أخرى.

الجدير بالذكر ان هور الفلاحية أحد أكبر الاهوار في العالم وأحد الثروات الطبيعية في العالم، وكان يصنف في السابق طبقا لـ اتفاقية “رامسار” العالمية في المرتبة الخامسة ولكن بسبب الإهمال المتعمد من جانب الاحتلال الإيراني وحفر الآبار النفطية أصبح في المرتبة 22.

WordPress Lightbox Plugin
WordPress Lightbox Plugin