منظمة حقوقية تدين بشدة جريمة الإعدام “غير العادل” بحق معتقلين أحوازيين

image

04 أغسطس 2019

منظمة حقوقية تدين بشدة جريمة الإعدام “غير العادل” بحق معتقلين أحوازيين

أدانت المنظمة الأحوازية للدفاع عن حقوق الإنسان، إقدام سلطات النظام الإيراني على إعدام معتقلين أحوازيين بناء على تهم انتزعت تحت وطأة التعذيب.
وأكدت المنظمة أن استخبارات النظام الإيراني ﺃﺑﻠﻐﺖ ﺫﻭﻳﻬﻢ ﺑﺘﻨﻔﻴﺬ ﺍﻟﺤﻜﻢ صباح اليوم، بينما اعتقلت أشقاء المعتقلين واقتادتهما إلى مكان غير معلوم.
وبحسب المنظمة فإن المعتقلين هما عبد الله كرم الله كعب يبلغ من العمر 38 عامًا وله أبناء ثلاثة، وقاسم عبد الله يبلغ من العمر 32 عامًا وهو أب لابنين.

ووفق المنظمة، فإن المعتقلين صدر بحقيهما حكم الإعدام عقب محاكمة فادحة الجور وتفتقد لأدنى مقزمات العادلة، حيث انتزعت منهما الاعترافات تحت وطأة التعذيب بعد أن وجهت لهم تهم المشاركة في هجوم مسلح استهدف احتفال ديني شيعي في صفي آباد بالأحواز في 16 من أكتوبر/تشرين الأول الموافق عام 2015.

وأشارت المنظمة إلى أن المحامي المنتدب للدفاع عنهما أكد أن المعتقلين أنكرا اشتراكهما في تنفيذ الهجوم، كما أن جهة الإدعاء لم توفر أي دليل يشير إلى ارتباطهما بالهجوم.
وبحسب المحامي أيضًا فإنه وجد تضاربًا واضحًا وجليًا في الاعترافات الملفقة التي انتزعت لهما تحت وطأة التعذيب، هذا بالإضافة إلى وجود خلل في الأقوال التي أدلى بها شهود العيان الذين كانوا في مسرح الهجوم المسلح.

وتؤكد المنظمة أن المعتقلين تعرضا للتعذيب بالصعق الكهربائي،وفيما يعرف بـ”الإعدام الوهمي”، أقدم مستجوبي عبدالله كرم الله كعب على تعليقه لمدة 11 يومًا مخبرينه بأنهم سيعدمونه وسدفنون جثته في قبر بلا شاهد يحمل اسمه، وأيقظوه صباحًا على مدار ثلاثة أيام متتالية ووضعوا كيسًا على رأسه ولفوا حبل المشنقة حول عنقه وأخبروه أنهم لن يعدموه إذا اعترف بالمشاركة في الهجوم المسلح لكنه رفض وأصر على براءته.

واستنكرت المنظمة الأحوازية للدفاع عن حقوق الإنسان، ارتكاب سلطات النظام الإيراني جرمية إعدام المعتقلين إذ لم تتوفر الأدلة الكافية لمشاركتهما في الهجوم المسلح، مطالبة منظمة العفو الدولية والمنظمات الحقوقية الدولية بالتحرك الفوري لضمان عدم تكرار مثل هذه الجرائم بحق الشعب الأحوازي الأعزل.

المنظمة الأحوازية للدفاع عن حقوق الإنسان

WordPress Lightbox Plugin
WordPress Lightbox Plugin