مشاركات فعالة للمنظمة الأحوازية للدفاع عن حقوق الإنسان بجنيف

image

08 يوليو 2019

مشاركات فعالة للمنظمة الأحوازية للدفاع عن حقوق الإنسان بجنيف

 

عملت المنظمة الأحوازية للدفاع عن حقوق الإنسان على إلقاء الضوء على الجرائم والانتهاكات الصارخة التي يرتكبها النظام الإيراني في مجال حقوق الإنسان، وذلك على هامش فعاليات الدورة ال41 لمجلس حقوق الإنسان في جنيف.

 

ومن خلال سعينا الدؤوب لتسليط الضوء ملف جرائم حقوق الإنسان في الأحواز وما يشوبه من انتهاكات عقدت المنظمة ندوة تطرقت فيها إلى الجرائم التي تطال الشعوب غير الفارسية وفي مقدمتهم الأحوازيون الذين يتعرضون لكافة أشكال الانتهاكات مثل الإعدام خارج إطار القانون والتعذيب الذي يفضي للموت والتمييز العنصري وسلب الثروات واستجرار المياه إلى المدن الفارسية وتدمير البيئة وغيرها من صنوف الانتهاكات .

منظمات أحوازية فاعلة في مجال حقوق الإنسان شاركت في فعاليات الندوة إلى جانب عدد من النشطاء والناشطات العرب والأجانب من اليمن والعراق ومصر وألمانيا وبلجيكا وسويسرا وغيرها.

 

وشدد حكيم الكعبي، رئيس المنظمة الأحوازية للدفاع عن حقوق الإنسان، خلال الندوة على ضرورة تدخل المجتمع الدولي ومنظماته لإنقاذ المعتقلين الأحوازيين مما يتعرضون له من انتهاكات وصلت حد الموت تحت التعذيب في سجون النظام الإيراني، منوهاً بما حدث للمعتقل الأحوازي بنيامين ناصر البوغبيش، الذي قُتل تحت التعذيب بعد فترة وجيزة من اعتقاله.

 

وتطرق الكعبي في كلمته إلى خطط النظام الإيراني للتغيير الديموغرافي عبر تهجير أهالي القرى الأحوازية وملاحقة نشطاء العمل المدني مثل المدرسين والباحثين وزجهم بالسجون وتلفيق التهم بحقهم، واستشهد في كلمته إلى قضية الباحث المعتقل حسين فرج الله الناشط في مجال التاريخ واعتقلته سلطات النظام بلا أية تهمة.

 

واستندت المنظمة في سردها لجرائم النظام الإيراني الى شهادة السجين السابق في السجون الإيرانية السيد رمضان الناصري (Ramdhan Nasseri) الذي تم اعتقاله في مداهمة لبيته من قبل المخابرات الإيرانية في تموز عام 2006 وحكم عليه بالسجن لـ 30 عام مع النفي الى مدينة أقليد في محافظة شيراز، حيث تعرض الى التعذيب الجسدي والنفسي لسنوات عديدة نتيجة نشاطه المدني والسياسي، حتى تمكن الهرب من السجن في عام 2014 بعد أن قضى 8 سنوات من عمره في السجن.

كما عرضت المنظمة فيلما مترجما للغة الإنجليزية تضمن جانبا من معاناة الأحوازيين جراء كارثة السيول التي ضربت الأحواز قبل أقل من شهرين، كما تطرق الفيلم إلى دور النظام الإيراني في مفاقمة الكارثة عبر فتح منافذ السدود نحو قرى وأحياء الأحوازيين الآهلة بالسكان وإغراقها بمن فيها حماية لمنشآت النظام.

 

وتأتي تلك الندوة واحدة من سلسلة الفعاليات والخطوات التي تقوم بها المنظمة الأحوازية لحقوق الإنسان من أجل دعم القضية الأحوازية على المحافل الدولية لحث منظمات حقوق الإنسان الدولية على فتح تحقيقات عادلة وشفافة عبر لجان محايدة ونزيهة لإنهاء معاناة الشعوب غير الفارسية الواقعة تحت سيطرة النظام الإيراني وفي مقدمتها الشعب الأحوازي.

 

المنظمة الأحوازية للدفاع عن حقوق الإنسان

WordPress Lightbox Plugin
WordPress Lightbox Plugin