لكل كلمة ثمن ولا جنة في الأرض

image

10 أغسطس 2020

يعقوب حر من مقر احتجازه:

لكل كلمة ثمن ولا جنة في الأرض

 

نشرت شيماء حبيب، زوجة القيادي الأحوازي يعقوب حر التستري، رسالة خاصة كتبها من مقر احتجازه إلى العالم أجمع، والشعب الأحوازي خاصة.

 

وجاء في الرسالة التي دونها يعقوب حر بخط يديه: “تركت الأحواز متجهًا نحو المجهول في رحلة مشوبة بالقلق والتحديات والمخاوف. ماض يطاردني ومستقبل غامض. عثرات خطيرة وتحديات جسيمة، كنت أظنها كالجبال لا تقهر ولكني أجتزتها بسلام”.

 

وأضاف: “على الرغم من كل المخاطر والمجازفات التي مررت بها، إلا أن وجداني كان يناشدني دائمًا عن رفاقي في الوطن، يناشدني عن من استشهدوا، عن أطفالهم وعوائلهم.. شعور بالذنب يراودني منذ أن وطأت قدماي أوروبا.

أردد بين نفسي في كل صباح: يا يعقوب ها أنت هنا في “جنة الأرض” كما تسمى. تبدي عن رأيك بحرية مطلقة. قلمك لا يرضى بالنقصية، فيكتب ما يراه صوابا. يخط ماهو غير قابل للمحو. صوتك يصدح في وسط العواصم الأوروبية رافعًا رمز وطنك في يدك دون أدنى خوف”.

 

وتساءل القيادي الأحوازي الذي يخضع رهن الاحتجاز في الدنمارك بتهم باطلة: “ماذا لو تسنى ذلك لرفاقي في الأحواز؟ ماذا لو استطاعوا أن يعبروا عن رأيهم دون حساب، كما أفعل أنا”.

 

واختتم: “كل هذا الشعور قد تبدد بالنسبة لي في 3 فبراير من العام الجاري. عرفت أن لا جنة في الأرض. كما أيقنت أن لكل كلمة ثمنها. ويختتم، لا أدري إذا ما كان اعتقالي من حسن حظي أم سوئه… ولكني أشعر، وللمرة الأولى منذ أن قدمت إلى أوروبا، بالتساوي مع رفاقي المعتقلين في الأحواز. فأقول لهم ولنفسي، كما لكل شروق غروب، ولكل بداية نهاية، فأن لكل غروب شروق ولكل نهاية بداية”.

 

 

المنظمة الأحوازية للدفاع عن حقوق الإنسان

 

لكل كلمة ثمن ولا جنة في الأرض

يعقوب حر من مقر احتجازه: لكل كلمة ثمن ولا جنة في الأرض

يعقوب حر من مقر احتجازه:
لكل كلمة ثمن ولا جنة في الأرض

WordPress Lightbox Plugin
WordPress Lightbox Plugin