كابوس العطش يؤرق 800 قرية أحوازية

image

12 أغسطس 2020

كابوس العطش يؤرق 800 قرية أحوازية

وشبح الجفاف قاب قوسين أو أدنى

 

لا حديث اليوم داخل الأحواز، إلا عن كابوس العطش الذي يؤرق الفلاح الأحوازي بالدرجة الأولى وبات يهدد حياته ومواشيه ومحاصيله الزراعية إن وجدت.

 

الخوف أصبح السمة البارزة المهيمنة على الشارع الأحوازي؛ فشبح الجفاف بات قاب قوسين أو أدنى من كافة القرى والمدن الأحوازية.

 

ما يعزز هذه المخاوف، التصريحات التي أدلى بها مرخرًا مجتبى يوسفي، عضو البرلمان التابع لـ”النظام الإيراني” عن مدينة الأحواز، والتي أكد خلالها أن هناك 800 قرية لا تحصل على المياه الصالحة للشرب بشكل مستدام، مشيرًا إلى أن هذا الوضع نشأ في ظل وجود 5 سدود كبيرة في الأحواز.

 

وحول موافقة المرشد الإيراني علي خامنئي على سحب مبلغ 100 مليون يورو من صندوق التنمية الوطني لحل مشكلة المياه والصرف الصحي في الأحواز، اعترف “يوسفي” أن هذا الائتمان لم يتم تقديمه بعد.

 

ولا تعتبر قضية شح المياه في قرى الأحواز وليدة اللحظة حيث يعاني الغالبية العظمى من التمييز والحرمان بسبب إجراءات سلطات النظام الإيراني، والتي اشهرت سلاح “التعطيش” بحق الشعب الأحوازي من أجل كبح نضاله، وفرض واقع ديموغرافي جديد على الأراضي الأحوازية عبر التنكيل المائي.

 

ففي شهر مايو من العام الجاري تصاعدت حالة الغضب لدى أهالى منطقة الغزانية بسبب ندرة مياه الشرب، ما دفعهم لقطع الطريق الرئيس اعتراضًا على انقطاع المياه المستمر، وتجاهل النظام الإيراني لمطالبهم.

 

ودفع النظام الإيراني بأجهزته الأمنية لفض الاحتجاج بالقوة، حيث انهالت القوات القمعية بالضرب المبرح على الأهالي مستخدمة الأعيرة النارية والهراوات ما أدى إلى إصابة العديد من المواطنين بينهم طفل، واعتقال آخرين.

 

وبعدها بأيام انتقلت شرارة الغضب إلى منطقة الجفير قرب مدينة الحويزة حيث قطعوا  الطريق الرئيس احتجاجًا على انقطاع المياه المستمر وعدم وجود مياه صالحة للشرب من الأساس.

 

وعلى هذا تعيد المنظمة الأحوازية للدفاع عن حقوق الإنسان، التأكيد على أن النظام الإيراني ينتهج سياسة التعطيش لتهجير الشعب الأحوازي، ولتمرير مشروع التفريس في الأراضي الأحوازية العربية.

 

وتشدد المنظمة على أن قضية المياه تستدعي تحركًا عاجلًا من المؤسسات والمنظمات الدولية والحقوقية كافة لإنقاذ الشعب الأحوازي من “الموت البطيء”.

المنظمة الأحوازية للدفاع عن حقوق الإنسان

 

كابوس العطش يؤرق 800 قرية أحوازية وشبح الجفاف قاب قوسين أو أدنى

كابوس العطش يؤرق 800 قرية أحوازية وشبح الجفاف قاب قوسين أو أدنى

كابوس العطش يؤرق 800 قرية أحوازية وشبح الجفاف قاب قوسين أو أدنى

WordPress Lightbox Plugin
WordPress Lightbox Plugin