قتلى وجرحى بالرصاص الحي، خلف أسوار السجون في الأحواز

image

08 أبريل 2020

قتلى وجرحى بالرصاص الحي، خلف أسوار السجون في الأحواز

ــ في إقليم الأحواز…النظام الإيراني يواجه بالرصاص الحي إحتجاجات المساجين الذين يحتجون خوفاً من تفشي وباء الكورونا بينهم.
ــ النظام الإيراني، ينتهز فرصة جائحة كورونا التي تعم العالم، وعلى وجه الخصوص الدولة الإيرانية، للتخلص من المعتقلين السياسيين.
ــ أسلوب تنفيذ الجريمة وأعداد القتلى والجرحى، يفضحان نوايا النظام المسبقة.

في الوقت الذي تتضافر فيه الجهود الدولية للحد من توسع رقعة انتشار فيروس كورونا، بتعميم الإرشادات الطبية لتفادي انتشاره، بجانب المساعي الجادة لإيجاد لقاح ينقذ أرواح البشرية، نجد أن نظام طهران يتخذ هذه الجائحة فرصة لتنفيذ مآربه الإجرامية، إذ تابع المراقبون وفي مقدمتهم نشطاء حقوق الإنسان في الأيام الأخيرة أسلوب النظام في تعاطيه مع الكارثة الإنسانية، واتخاذها سلاحاً لتصفية السجناء الذين قاموا بالإضراب عن الطعام على عدم اتخاذ النظام للإجراءات الوقائية اللازمة في السجون المكتظة بالمساجين. حيث سمع المواطنون في الأحواز أعيرة إطلاق النار داخل أسوار سجن شيبان أعقبها مشهد لاندلاع حريق هائل في السجن تصاعدت منه ألسنة اللهب ودخان كثيف عم المنطقة. والى هذا اليوم يتستر نظام الملالي على حقيقة الأحداث التي وقعت خلف أسوار السجن.

كون أن السجون في الأحواز تعاني انتهاكات يومية لحقوق الإنسان هذا أمر ليس بجديد بل معروف بأشكاله المتعددة، ولكن الأمر الذي زاد من خطورتها هو تفشي فيروس كورونا مع سوء الأحوال الصحية في هذه السجون التي تفتقر لأبسط المعايير الدولية التي يجب أن توفر. ومع إنتشار جائحة كورونا، تعتبر هذه السجون بيئة صالحة لانتشار العدوى بين المساجين الذين تفوق أعدادهم طاقة السجن، بجانب أنها تفتقد لأبسط المستلزمات الطبية للحد من إنتشار العدوى، فلا وجود للمعقمات، فضلاً عن سوء أحوال دورات المياه والصرف الصحي.

وعندما سادت مخاوف تفشي الفيروس في السجون، وعدم اهتمام النظام بهذا الأمر، بل ورفضه الموافقة على طلبات التصريح المؤقت للخروج من السجن أسوة لما هو متبع في سجون المحافظات الإيرانية الأخرى…أضطر النزلاء في سجون “سبيدار و شيبان و عبادان ” في الأحواز باحتجاجات سلمية يطالبون يطالبون بإنقاذهم من الخطر المحدق بهم. ليأتي الرد من السلطات عنيفاً وبصورة غير متوقعة إستخدمت فيه السلاح الحي، راح ضحيتها أكثر من 10 اشخاص واصابة عدد كبير من السجناء وقد نشرت مقاطع فيديو عبر مواقع التواصل الاجتماعي يظهر فيه اندلاع حرائق هائله و إطلاق الرصاص الحي من داخل مبنى السجن.
وبحسب مصادر المنظمة: شنت قوات الحرس الثوري المصنف ارهابياً و قوات الخاصة للسجون حملة مداهمات على السجناء في هذه السجون سمعت أصوات إطلاق النار داخلها، من قبل أهالي المدينة وذكر شهود عيان أنه بعد حلول الظلام دخلت بعض سيارات الإسعاف سجن شيبان ثم خرجت ترافقها الحماية العسكرية لتنقل المصابين إلى خارج السجن.
بالرغم من المحاولات النظام الإيراني الجادة للتكتم على جريمته البشعة ضد المساجين العزل في سجون سبيدار والشيبان وعبادان، إلا أن المحتجين الرافضين للموت الصامت بسلاح فيروس كورونا، فضحوا حقيقة النوايا المسبقة والخبيثة للنظام.

وحسب ما توفر فإن المساجين الذي توفوا اثر اطلاق رصاص حي من قبل قوات الخاصة للسجون :
1_ محمد لفته التوملي الطرفي يبلغ من العمر 25 عاما ،من مدينة البسيتين
2_ سيد رضا المغينمي الخرساني يبلغ من العمر 38 عاما ، من مدينة الخفاجية
3_ محمد سلامات من حي مشعلي
4_ شاهين الزهيري من مدينة المحمرة
5_ محمد لفته من مدينة الأحواز العاصمة
6_ مجيد الزبيدي من مدينة الأحواز
7_ ناصر خلف الزبيدي
8_ سجاد شداد من مدينة القنيطرة (دزفول)
9_ علي رضا حاجيوند من مدينة القنيطرة ( دزفول)
10_ علي الخفاجي

اسماء المساجين الذين أصيبوا بالرصاص الحي
1_ السيد عادل السواري، سجن شيبان
2_ السيد علي السواري، سجن شيبان
3_ السيد حسن الخنفري، سجن شيبان
4_ السيد حميد صياحي، سجن شيبان
5_ السيد محمد العبيداوي، سجن شيبان
6_ السيد محسن أورك، سجن شيبان
7_ السيد كاظم الجنامي، سجن شيبان
8_ السيد أحمد الطالقاني، سجن سبيدار
9_ السيد حسن الحزابيان، سجن سبيدار
10_ السيد خليل الزرقاني، سجن سبيدار
11_ السيد أحسان نوروزي، سجن سبيدار
12_ السيد على الشجيراتي، سجن سبيدار
13_ السيد فاضل الحميرات، سجن سبيدار
14_ السيد علي المجدم
15_ السيد معين البو خنفر
16_ السيد عليرضا نظاري
17_ السيد علي المنبوهي
18_ السيد رحيم العفراوي
19_ السيد حسين الحرداني
20_ السيد عبدالزهراء الهليجي
21_ السيد عيسي الدمني
22_ السيد خالد الثعابي
23_ السيد احمد الثعابي
24_ السيد توفيق عليبور
25_ السيد رعد المنيعات
26_ السيد توفيق المنيعات
27_ السيد امين حطاب الساري
28_ السيد عبدالله الجلداوي
29_ السيد سالم البوشوكه، سجن شيبان
30_ السيد انور الموسوي، سجن شيبان
31_ السيد مصطفي الصوفي، سجن شيبان
32_ السيد موسي الموسوي، سجن شيبان
33_ السيد سجاد الدليمي، سجن شيبان
34_ السيد عارف علواني، سجن شيبان
35_ السيد ميلاد الناصري، سجن شيبان
36_ السيد حبيب دريس، سجن شيبان
37_ السيد عبدالرضا الدليمي، سجن شيبان

 

و نقل اكثر من 90 سحين الي مكان مجهول
1
_ السيد محمد علي العموري
2_ السيد مختار البوشوكه
3_ السيد اسكندر المنيعات
4_ السيد جابر البوشوكه
5_ السيد جاسم الحيدري
6_ السيد جميل الحيدري
7_ السيد علي جهارلنك
8_ السيد انور الموسوي
9_ السيد يتار السواري
10_ السيد حبيب دريس
11_ السيد علي المجدم
12_ السيد اسكندر البوخنفر
13_ السيد حسن جاسم البتراني
14_ السيد فلاح الجلداوي

في البيان السابق حذرت المنظمة من تصفية السجناء السياسيين بحجة تفشي الفيروس في سجون سبيدار و شيبان في الأحواز و بقية المدن في ايران .
تدعو “المنظمة ” النظام الإيراني للتجاوب مع مطالب السجناء وعوائلهم، و تدعو المفوضية السامية لحقوق الإنسان والمقرر الخاص المعني بحقوق الإنسان في إيران والهيئات الدولية الأخرى ذات الصلة إلى اتخاذ إجراءات فورية لإجبار النظام الإيراني على الإعلان حالة الضحايا والجرحى أثناء فض الاحتجاجات

المنظمة الأحوازية للدفاع عن حقوق الإنسان

WordPress Lightbox Plugin
WordPress Lightbox Plugin