فاطمة بريهي ضحية حقوق المرأة المهدرة تحت وطأة النظام الإيراني

image

19 يونيو 2020

أفادت مصادر حقوقية، بمقتل امرأة أحوازية تدعى فاطمة بريهي على يد أقاربها بعد أن هربت من زواجها الإجباري إيران.

 

فاطمة بريهي ضحية حقوق المرأة المهدرة تحت وطأة النظام الإيراني

 

وأوضحت المصادر لـ”المنظمة الأحوازية للدفاع عن حقوق الإنسان”،  أن فاطمة بريهي تزوجت غصبًا من ابن عمها، وبعد فترة لم تستطع الاستمرار في زواجها الإجباري، فاتخذت قرار الفرار إلى إيران بعيدًا عن أهلها في مدينة عبادان.

وأكدت المصادر أن سلطات النظام الإيراني لم تحرك ساكنًا أمام الجريمة التي هزت المجتمع الأحوازي، ولم تتدخل لحماية المرأة.

 

وترى المنظمة الأحوازية للدفاع عن حقوق الإنسان أن قضية مقتل المرأة الأحوازية فاطمة بريهي تحمل أبعادًا كثيرة، من أهمها أن الإجراءات القمعية التي يتخذها ويفرضها النظام الإيراني تجاه المؤسسات والمنظمات الحقوقية المدافعة عن المرأة وقهرها الاجتماعي والسياسي، كان حاجزًا أمام فاطمة بريهي من أن تنال حقوقها المسلوبة نتيجة عادات وتقاليد غابرة.

أيضًا إذا كان النظام الإيراني يفرض قوانين صارمة لحماية المرأة لما تجرأ أحد على الاقتراب منها وقتلها، “فمن أمن العقوبة أساء الأدب”.

 

وتشير المنظمة الأحوازية للدفاع عن حقوق الإنسان إلى أن الحملات القمعية التي يشنها النظام الإيراني ضد المثقفين والنشطاء الذين حملوا على أعناقهم مهمة نشر الوعي بين الشعب الأحوازي ساهم بشكل غير مباشر في انتشار عادات وتقاليد سلبية نابعة من التعصب والجهل داخل المجتمع الأحوازي.

 

وتعتبر المنظمة أن الجريمة الشنعاء نتاج طبيعي لما مارسه النظام الإيراني من تمييز وعنصرية ضد الشعب الأحوازي من غلق المدارس ومنع التعليم وتعمد نشر الجهل والفقر والبطالة، كل هذا ساهم في تردي الحالة الاجتماعية والثقافية والاقتصادية داخل المجتمع الأحوازي.

 

ومما لا يمكن إغفاله أنه منذ وصول “الخميني” إلى السلطة عمد إلى إلغاء المدونة القانونية الخاصة بالأسرة والمرأة، والتي أطاح من خلالها بكل المكتسبات التي حظيت بها المرأة والتي كانت تضمن لها العديد من الحقوق؛ كحق الطلاق، وحضانة الأطفال وغيرها، ليلقي بالمرأة في براثن العنف والإجرام.

 

وعلى هذا، تحمل المنظمة الأحوازية للدفاع عن حقوق الإنسان، النظام الإيراني المسؤولية الكاملة عن جريمة مقتل المرأة الأحوازية (فاطمة بريهي ضحية حقوق المرأة المهدرة).

 

وتؤكد المنظمة أنه لا يخفى على أحد أن النظام الإيراني ينوء حتى أعماقه بحالة متردية وفاشية أدت إلى إهدار حقوق المرأة والأقليات على وجه الخصوص، ما يستوجب استنهاض همم المؤسسات والمنظمات المعنية لحماية المرأة الأحوازية.

 

وتدعو المنظمة، شعبة النهوض بالمرأة  (DAW)، المعهد الدولي للبحث والتدريب من أجل النهوض بالمرأة (INSTRAW)، مكتب المستشارة الخاصة لقضايا النوع الاجتماعي والنهوض بالمرأة  (OSAGI)، وصندوق الأمم المتحدة الإنمائي للمرأة (UNIFEM)، بإيلاء الاهتمام بقضية المرأة الأحوازية وما تعانيه من إهدار حقوقها وكرامتها تحت وطأة النظام الإيراني الفاشي.

 

المنظمة الأحوازية للدفاع عن حقوق الإنسان

فاطمة بريهي ضحية حقوق المرأة المهدرة تحت وطأة النظام الإيراني

"فاطمة بريهي" ضحية حقوق المرأة المهدرة تحت وطأة النظام الإيراني

أفادت مصادر حقوقية، بمقتل امرأة أحوازية تدعى فاطمة بريهي على يد أقاربها بعد أن هربت من زواجها الإجباري إلى إيران.

WordPress Lightbox Plugin
WordPress Lightbox Plugin