اغتيال البراءة.. عنصرية النظام الإيراني تدفع طالبة إلى الانتحار في مدينة رامز

image

01 ديسمبر 2020

اغتيال البراءة.. عنصرية النظام الإيراني تدفع طالبة إلى الانتحار في مدينة رامز

 

دفعت عنصرية النظام الإيراني إلى انتحار طالبة من مدينة رامز الأحوازية، فيما يحاول المسؤولين المحسوبين على النظام التكتم على حقيقة الأسباب التي دفعتها إلى ذلك.

 

وأفادت مصادر حقوقية بأن واقعة انتحار الطالبة البالغة من العمر 15 عامًا تعد الرابعة خلال النصف الثاني من العام الجاري، مؤكدة أن حالة من الاستياء والحزن تسيطران على الشارع الاحوازي.

 

وبعد أيام من الواقعة، ومحاولة النظام الإيراني التكتم على الأمر، خرج محافظ مدينة رامز الأحوازية آرش الغنبري متحدثًا في ثواني معدودة عن الواقعة، بينما سخر جهده في تجميل صورة النظام والتكتم على الأسباب التي دفعت الطفلة إلى الانتحار، لافتًا إلى تشكيل فريق من الخبراء للتحقيق.

 

إلا أن مصادر حقوقية في الداخل الأحوازي، أوضحت أن الدافع وراء انتحار الطالبة عدم امتلاك جهاز إلكتروني يمكنها من التحصيل الدراسي والتعلم عن بعد بسبب فقر الأسرة، خاصة وأن وقائع كثيرة ومشابهة حدثت في عدة مدن خلال الأسابيع الأخيرة بسبب عدم تمتع بعض طلاب المدارس بهواتف ذكية، ما يؤدي إلى عدم تمكنهم من المشاركة في الحصص التعليمية على شبكة التواصل الاجتماعي للتلاميذ.

ففي 17 أكتوبر من العام الجاري، انتحر طفل من مدينة بوشهر ترك المدرسة واضطر للعمل في محل لبيع الصخور، بسبب الفقر وسجن والده.

 

وفي 22 أكتوبر من نفس العام انتحرت طالبة في الصف الثامن تبلغ من العمر 13 عامًا، في إحدى قرى أورميه، لأسباب من بينها الفقر وعدم امتلاك هاتف نقال لحضور الدروس عبر الإنترنت.

 

من جهتها تؤكد المنظمة الأحوازية للدفاع عن حقوق الإنسان، أن وقائع الانتحار المتتابعة تعكس الواقع المرير الذي يعيشه أطفال الأحواز، مشددة على أن ازدياد وتيرتها ترجع إلى الإهمال المتعمد والأوضاع المعيشية المتدهورة والسياسات العنصرية التي ينتهجها النظام الإيراني بحق الشعب الأحوازي.

 

وتوضح المنظمة أنه ليس بمستغربًا على محافظ مدينة رامز التابع للنظام الإيراني مسارعته بالدفاع عن النظام الإيراني ونفي وجود صلة بين حالات الانتحار والفقر؛ ولكن ما يدعو إلى الاندهاش تشكيله فريق من الخبراء للتحقيق في واقعة الانتحار والتي يعرف القاصي والداني الدوافع الحقيقية وراءها.

 

وتطالب المنظمة المجتمع الدولي والمنظمات الحقوقية وعلى رأسها اليونيسف بأن تتجاوز حالة الغضب بيانات الشجب والإدانة والعمل على اتخاذ خطوات حازمة وصارمة لمواجهة الانتهاكات الإيرانية؛ وإلا سنستمر نصحو على جمر جرائمه وجحيمها، وننام على فقد أطفال لا ذنب لهم ولا جريرة.

 

المنظمة الأحوازية للدفاع عن حقوق الإنسان

 

اغتيال البراءة.. عنصرية النظام الإيراني تدفع طالبة إلى الانتحار في مدينة رامز

اغتيال البراءة.. عنصرية النظام الإيراني تدفع طالبة إلى الانتحار في مدينة رامز

اغتيال البراءة.. عنصرية النظام الإيراني تدفع طالبة إلى الانتحار في مدينة رامز

WordPress Lightbox Plugin
WordPress Lightbox Plugin