سيول عارمة تضرب الأحواز وسط استياء شعبي من “تجاهل” حكومة إيران

image

30 مارس 2019

عادت موجة السيول والفيضانات لضرب مدن الأحواز من جديد، ما أدت إلى غرق معظم الأراضي ومنازل المواطنين هناك، مخلفة خسائر مادية كبيرة.

وتعاني الأحواز العربية من السيول والفيضانات التي تضربها منذ ثلاثة أشهر، على فترات متقطعة، بدأت يناير الماضي، وعادت مرة أخرى مطلع مارس الحالي.

وتسببت السيول في غرق معظم الأراضي الزراعية ومدن الأحواز، فضلًا عن تشريد المئات الذين هجروا منازلهم بحثًا عن المأوى في مناطق برية يابسة، لم تصلها مياه السيول والفيضانات.
ويتصدر قائمة المتضررين المزارعين وأهالي الريف جراء الخسائر الفادحة التي خلفتها موجات السيول المتتالية التي ضربت معظم المدن والقرى، خلال الأسابيع الماضية.

واجتاحت مياه السيول مساحات شاسعة الأراضي في منطقة الخزرج بالأحواز، ما أدى إلى تلف مزارع القمح، فيما ارتفعت نسبة الملوحة في مياه سد العقيلية، بعد ارتطام المياه بجبل الملح.
كما انهارت الحواجز المانعة لاجتياح المياه في شط العرب، بالقرب من منطقة الطويجات في مدينة المحمرة، بعد اندفاع مياه السيول والفيضانات إليه، ما أسفر عن أضرار بالغة وخسائر مادية كبيرة.
ويتهم الشعب العربي الأحوازي، الحكومة الإيرانية في التقاعس عن إغاثة متضرري السيول، والتدخل للحدث من تأثير الأزمة التي يمرون بها حاليًا.

ووجدت الحكومة الإيرانية نفسها في مرمى اتهامات الأحوازيين، الذين خرج بعضهم في تظاهرات واحتجاجات ضد ما وصفوه بـالإهمال المتعمد“. في المقابل، لم تتخذ الحكومة الإيرانية خطوات ملموسة للتخفيف من تأثير السيول والفيضانات التي تضرب الأحواز منذ شهور.

WordPress Lightbox Plugin
WordPress Lightbox Plugin