انتحار المواطن الأحوازي عمران روشاني بسبب عنصرية النظام الإيراني

image

12 يونيو 2020

رفضوا دفع راتبه..

انتحار المواطن الأحوازي عمران روشاني بسبب عنصرية النظام الإيراني

ضغوط وتعذيب نفسي تسبب في انتحار المواطن الأحوازي عمران روشاني بعد أن رفضت سلطات النظام الإيراني دفع راتبه لمدة ثلاثة أشهر.

 

وقالت مصادر حقوقية إن المواطن عمران روشاني ساءت حالته الاقتصادية والنفسية بسبب ممارسات النظام العنصرية ما أدى إلى عجزه في توفير احتياجات عائلته؛ فتزايد شعوره بالقهر والظلم مع إغلاق باب الأمل في وجهه؛ فانتحر شنقًا يوم الأربعاء الموافق 2 حزيران/ يونيو في بئر نفط (F19).

 

وأشارت المصادر إلى أن عمران روشاني – يعمل في بئر نفط (F19) التابع لشركة نفط الحويزة – هاتف المقاول المسؤول عن معهد إيمان لبناء الطلبيات الذي يدير البئر؛ إلا أنه رفض صرف راتبه المتأخر لثلاثة شهور.

 

وأكد عمال يعملون في المعهد لـ”المنظمة”، أنهم يتلقون رواتب متدنية لا تكفي احتياجاتهم المعيشية لمدة أسبوع واحد.

 

وتؤكد المنظمة الأحوازية للدفاع عن حقوق الإنسان أن حالات الانتحار تتكرر في الأراضي الأحوازية بين الحين والآخر، في ظل النظام الإيراني الفاشي، وما أفرزه من واقع اقتصادي واجتماعي متردٍ، وارتفاع نسب الفقر والبطالة، التي تعد أحد الدوافع الرئيسية وراء ارتفاع ظاهرة الانتحار.

 

وتشير المنظمة إلى أن تصاعد وتيرة كارثة الانتحار في الأحواز تأخذ أبعادًا أوسع كل يوم حيث امتدت لتشمل عائلات بأكلمها، وفئات عمرية لتتحول إلى كارثة إنسانية.

 

وتعزو المنظمة الأحوازية ازدياد حالات الانتحار في الأحواز إلى الضغوط المستمرة الناتجة عن النظام الإيراني وسياساته الإجرامية تجاه الشعب العربي الأحوازي.

 

ومما سبق، تدعو المنظمة الأحوازية للدفاع عن حقوق الإنسان، الهيئات والمنظمات الحقوقية إلى تسليط الضوء على ظاهرة الانتحار التي ازدادت وتيرتها ليس في الأحواز فحسب؛ بل امتدت لتشمل كل مناطق الشعوب الغير الفارسية، وعموم جغرافية إيران.

 

وتطالب المنظمة المجتمع الدولي بممارسة واجباته القانونية من أجل الضغط على النظام الإيراني للكف عن ممارساته الخبيثة التي تسببت في بروز مشاكل عديدة من هذا النوع وسط المجتمع الأحوازي.

 

المنظمة الأحوازية للدفاع عن حقوق الإنسان

 

 

WordPress Lightbox Plugin
WordPress Lightbox Plugin