النظام الإيراني يقر باعتقال أكثر من 1250 أحوازيًا بتهمة دعم الانفصال

image

25 سبتمبر 2020

النظام الإيراني يقر باعتقال أكثر من 1250 أحوازيًا بتهمة دعم الانفصال

 

أقر النظام الإيراني باعتقال أكثر من 1250 أحوازيًا بتهمة دعم الانفصال خلال السنوات الثلاثة الماضية بالتعاون مع المخابرات الإيرانية.

 

وكشفت التصريحات التي أدلى بها مؤخرًا قائد شرطة الأحواز السابق سردار عباس زاده عن أن إلقاء القبض على مئات الأحوازيين جرى عبر تهم ملفقة دبرتها لهم المخابرات الإيرانية.

 

كما اعترف سردار عباس زاده بأن سجني سبيدار وشيبان يخضعان بشكل كامل وقوي إلى الحرس الثوري والباسيج، مؤكدًا أنهما من أصعب السجون.

 

وتؤكد المنظمة الأحوازية للدفاع عن حقوق الإنسان أن التصريحات التي أدلى بها قائد شرطة الأحواز السابق سردار عباس زاده تضمنت اعترافات خطيرة رغم محاولات تجميل كلماته، كما أنها تحتاج إلى عدة وقفات:

 

أولًا: أن ما أعلنه قائد شرطة الأحواز السابق حول أعداد المعتقلين الأحوازيين رغم ضخامته؛ إلا أنه لا يعبر عن الأرقام الحقيقية للأسرى القابعين في سجون النظام الإيراني المعروف عنها أنها الأسوأ حول العالم.

 

ثانيًا: اعترافه الضمني بأن المخابرات الإيرانية تلفق التهم للمعتقلين كقوله أن مخابرات الشرطة لديها أساليب استخباراتية أخرى في الكشف عن المتهمين- بحسب ما ذكر-، يؤكد ما نشرته المنظمة من قبل أن الأجهزة الأمنية تتنزع الاعترافات القسرية من المعتقلين بأساليب وحشية منها التعليق رأسًا على عقب لمدد طويلة والتعريض لعمليات إعدام وهمية والضغط بورقة الأقارب وغير ذلك من الأساليب البشعة التي يتعرض لها الأسرى خلال جلسات التحقيق.

 

ثالثًا: تحدث قائد الشرطة السابق عن ارتفاع عمليات السرقة إلى 92 % في الأحواز، وإن صحت هذه النسبة أو لا؛ فإن المتسبب الرئيس في ذلك النظام الإيراني الذي عمل على إفقار الشعب الأحوازي ونشر البطالة والامتناع عن توظيف الشباب الأحوازي واستبدال العمال الأحوازيين واستقدام العمالة الفارسية، إضافة إلى عدم دفع الرواتب إلى العمال في شركات قصب السكر وغيرها.

 

رابعًا: ذكر أن الأجهزة الأمنية نجحت في خفض نسبة معدلات الجريمة والجرائم العنيفة الأخرى، وهذا من التدليس الصريح، فالنظام الإيراني عمل على تجهيل الشعب الأحوازي عبر منع الأنشطة الثقافية الأحوازية وتدمير العملية التعليمية واعتقال المثقفين والشعراء والأدباء؛ أما وإن كانت الجرائم قد انخفضت في الأحواز فإن ذلك يعود إلى معدن الشعب العربي الأحوازي الأصيل.

 

خامسًا: تؤكد المنظمة أن ضبط الأمن في الأحواز ليس على رأس أولويات النظام الإيراني، إذ أن الهدف الأساسي من تفعيل وتنشيط دور الدوريات الأمنية المعروفة بجرائمها الوحشية بحق المواطنين العزل- والتي تعمل تحت إمرة الباسيج كدوريات رضويون-، استعراض القوة وزرع الخوف بين المواطنين وفرض سياسة القبضة الحديدية، خشية من انتفاضة المدن الأحوازية ضد النظام الإيراني.

 

المنظمة الأحوازية للدفاع عن حقوق الإنسان

 

 

النظام الإيراني يقر باعتقال أكثر من 1250 أحوازيًا بتهمة دعم الانفصال

 

النظام الإيراني يقر باعتقال أكثر من 1250 أحوازيًا بتهمة دعم الانفصال

النظام الإيراني يقر باعتقال أكثر من 1250 أحوازيًا بتهمة دعم الانفصال

WordPress Lightbox Plugin
WordPress Lightbox Plugin