المنظمة الأحوازية للدفاع عن حقوق الإنسان ترحب بدعوات “العفو الدولية” لإنقاذ السجناء الأحوازيين

image

03 مايو 2020

المنظمة الأحوازية للدفاع عن حقوق الإنسان ترحب بدعوات “العفو الدولية” لإنقاذ السجناء الأحوازيين

رحبت المنظمة الأحوازية للدفاع عن حقوق الإنسان بدعوات منظمة العفو الدولية المدافعة عن حقوق الإنسان ومقرها في لندن، لإنقاذ أرواح السجناء السياسيين الأحوازيين الذين يخوضون إضرابًا عن الطعام في سجني سبيدار وشيبان.

وأكدت المنظمة أن بيان منظمة العفو الدولية خطوة على الطريق الصحيح، مجددة دعوتها إلى المجتمع الدولي لتقديم الدعم ومضاعفة الجهود القانونية من أجل تحقيق العدالة ومحاسبة المسؤولين عن ارتكاب الجرائم البشعة بحق الشعب الأحوازي.

وكانت منظمة العفو الدولية أكدت أن عشرات السجناء الأحوازيين يحتاجون إلى رعاية طبية فورية ناتجة عن الإصابات التي تعرضوا لها خلال قمع قوات الأمن احتجاجاتهم التي طالبوا خلالها بإجازات طبية نظرا لانتشار كورونا في السجن في 31 مارس/آذار الماضي.

وذكرت المنظمة أن ثلاثة سجناء وهم حسين السيلاوي وعلي الخزرجي وناصر الخفاجي لا يزالوا مختفين قسرًا حيث اقتادتهم السلطات إلى جهة مجهولة.

كما أن 7 آخرين وهم جابر آلبوشوكه ومختار البوشوكه وعلي مجدم ومعين الخنفري وجميل الحيدري وجاسم الحيدري وعبدالرزاق العبيداوي يخوضون إضرابًا عن الطعام وتم وضعهم في زنزانة انفرادية ضيقة وهم يعانون من آثار الضرب والتعذيب.

هذا بالإضافة إلى المعتقل محمد علي العموري الذي يعاني من إصابات في الصدر والرأس، وعبد الرضا عبيداوي، الذي يعاني من مضاعفات معدية معوية ناتجة عن الضرب في المعدة وفقدان البصر في عين واحدة.

كما أن كلا من زهير الهليجي وعبد الإمام الزايري وسجاد الديلمي وعلي كعب عمير يعانون من إصابات وجروح بليغة.

وبناء على مطالبة منظمة العفو الدولية بإجراء تحقيقات مستقلة في حالات الاختفاء القسري والتعذيب وحماية السجناء من التعذيب وغيره من ضروب سوء المعاملة؛ فإن المنظمة الأحوازية للدفاع عن حقوق الإنسان تناشد مجلس الأمن بتشكيل لجنة لتقصي الحقائق وإحالة نتائجها إلى المحكمة الجنائية الدولية لاتخاذ الإجراءات اللازمة.

وتعيد المنظمة التأكيد على أن المجتمع الدولي مطالب بالتحرك العاجل والفاعل لملاحقة كل من يشتبه في ارتكابهم انتهاكات جسيمة ومنظمة لقواعد القانون الدولي الإنساني والقانون الدولي لحقوق الإنسان، بعد تأكيدات منظمة العفو الدولية وخبراءها المتواترة على انتهاكات النظام الإيراني بحق الشعب الأحوازي.

وأخيرًا.. تدعو المنظمة الأحوازية للدفاع عن حقوق الإنسان، الهيئات والمنظمات الحقوقية إلى الأخذ في الاعتبار بما يصدر عنها من تقارير وأرقام وإحصاءات تخص الأسرى والمعتقلين الأحوازيين كأساس للقيام بواجبها في منع الانتهاكات وحماية المدنيين العزل في الأراضي الأحوازية.

المنظمة الأحوازية للدفاع عن حقوق الإنسان

WordPress Lightbox Plugin
WordPress Lightbox Plugin