المنظمة الأحوازية لـ”حقوق الإنسان” تدين اعتقال الناشط عبدالسلام عثماني دون سند قانوني

image

30 أبريل 2020

المنظمة الأحوازية لـ”حقوق الإنسان” تدين اعتقال الناشط عبدالسلام عثماني دون سند قانوني

 

أدانت المنظمة الأحوازية للدفاع عن حقوق الإنسان حملة الاعتقالات الممنهجة التي تشنها الأجهزة الأمنية الإيرانية ضد النشطاء الثقافيين في مختلف المدن والقرى الأحوازية،.

وتأتي تلك الحملة القمعية بأوامر مباشرة من جهاز الاستخبارات الإيراني؛ لتخويف الشاب الاحوازي و منع اي عمل للشعب الاحوازي.خوفا من تحولها لحراك شعبي واسع في ظل الظروف السياسية والاقتصادية والاجتماعية المهترئة التي يمر بها نظام الإيراني.

وأكدت المنظمة الحقوقية، أن سلطات النظام الإيراني اعتقلت السيد عبد السلام عثماني الملقب أبو طه، يوم الاثنين الماضي، الموافق 20 إبريل، دون مذكرة اعتقال من جهة رسمية أو سند قانوني، واقتادته إلى مكان مجهول.

وأكدت المصادرة للمنظمة، إن قوة أمنية مشتركة مع أجهزة المخابرات الإيرانية داهمت منزل السيد عبدالسلام عثماني بشكل مفزع ودون مراعاة لحرمة عائلته، وصادروا بعض أغراضه الشخصية.

وشددت على أن عدم عثور الأهالي على ذويهم المعتقل من منزله يعدّ “جريمة” في حق النظام الإيراني، مطالبة الأجهزة الأمنية بالكشف الفوري عن مكان احتجازه. وأشارت المنظمة إلى المعاناة التي يتكبدها أقارب المعتقلين لمعرفة أماكن احتجاز ذويهم، لافتة إلى أن الرد الإيراني دائمًا ما يكون “ليس لدينا معتقلين”.

وفي ظل تلك الأوضاع المآساوية، فإن المنظمة الأحوازية للدفاع عن حقوق الإنسان، تستنكر سياسة الاعتقالات العشوائية والممنهجة التي تستهدف في المقام الأول المواطنيين الأحوازيين.

وتؤكد المنظمة أنه في الوقت الذي يدعو فيه مجلس الأمن الدولي والأمم المتحدة إلى تفعيل الهدن الإنسانية ووقف النزاعات والأعمال العدائية في ظلّ تفشّي فيروس كورونا؛ فإن النظام الإيراني يعاند ويكابر ويمارس أقصى درجات العنف والتنكيل ضد الشعب الأحوازي الأعزل.

وعلى هذا، تطالب المنظمة المجتمع الدولي لاتخاذ قرار صارم لمحاسبة النظام الإيراني، وإيقاف أعمال العنف والتنكيل التي طالت جميع أطياف المجتمع الأحوازي.

 

المنظمة الأحوازية للدفاع عن حقوق الإنسان

WordPress Lightbox Plugin
WordPress Lightbox Plugin