ميليشيا الحرس الثوري تنشئ مقرًا جديدًا لقمع نضال الشعب الأحوازي

image

11 أكتوبر 2020

ميليشيا الحرس الثوري تنشئ مقرًا جديدًا لقمع نضال الشعب الأحوازي

 

في خطوة تُضمر الكثير من الشر والعداء، أعلن قائد ميليشيا الحرس الثوري في الأحواز، الإرهابي حسن شاهوار بور، تشكيل مركز عمليات أمنية بالتنسيق مع أجهزة النظام الأمنية، لمحاربة ما أسماه بجرائم السطو المسلح وانتشار السلاح، بحسب زعمه.

 

وادعى “شاهواربور” أن ميليشيا الباسيج الإرهابية وضعت خططًا لتسيير دوريات من أجل ضبط الأمن في المدن الأحوازية.

 

وتأت هذه الخطوة بالتزامن مع المناورات العسكرية التي تجريها ميليشيا الحرس الثوري والباسيج الإرهابية في مدن الخفاجية، والبسيتين، والحويزة، ورامز.

 

وترى المنظمة الأحوازية للدفاع عن حقوق الإنسان، أن خطوة تشكيل مركز أمني جديد في الأحواز لا يمكن قراءتها بشكل منفصل عما يدور في الداخل الأحوازي من استنفار أمني وعسكري في أعقاب حملة الاعتقالات التي طالت نشطاء وشعراء ومثقفين.

 

وعلى هذا الأساس، تؤكد المنظمة أن إنشاء المركز الجديد يشير إلى نية النظام الإيراني التنكيل بالشعب الأحوازي تحت ذريعة محاربة الجرائم، لتبرير قمعها الوحشي وانتهاكاتها الجسيمة لحقوق الإنسان.

 

وتعرب المنظمة عن قلقها البالغ عما قد يحدث من تلك القوة الجديدة بحق أبناء الأحواز؛ إذ يعترف ممثل المرشد الإيراني الأعلى في محافظة “خراسان رضوي” أحمد علم الهدى، بأن الكثير من عناصر قوات الباسيج، والتي تعد جهاز الحشد الشعبي التابع للحرس الثوري الإيراني، بأنهم كانوا “أوباشًا” سابقًا، ويطلق هذا الاسم في اللغة الفارسية على “البلطجي”.

 

وتحذر المنظمة من خطورة الوضع في الداخل الأحوازي في ظل صمت المجتمع الدولي على الجرائم التي يرتكبها النظام مع الحالة الاقتصادية والصحية والاجتماعية المتدهورة، ووصول الأوضاع العامة إلى حالة لا مثيل لها من الفقر والقهر وكبح الحريات.

 

المنظمة الأحوازية للدفاع عن حقوق الإنسان

 

ميليشيا الحرس الثوري تنشئ مقرًا جديدًا لقمع نضال الشعب الأحوازي

ميليشيا الحرس الثوري تنشئ مقرًا جديدًا لقمع نضال الشعب الأحوازي

ميليشيا الحرس الثوري تنشئ مقرًا جديدًا لقمع نضال الشعب الأحوازي

WordPress Lightbox Plugin
WordPress Lightbox Plugin