اقتحام وحشي ينتهي باعتقال الكاتب الأحوازي عباس الساعدي وكسر ذراع جدته

image

12 نوفمبر 2020

اقتحام وحشي ينتهي باعتقال الكاتب الأحوازي عباس الساعدي وكسر ذراع جدته

في مشهد يكشف الوجه القبيح للنظام الإيراني، اقتحمت الأجهزة الأمنية التابعة للنظام الإيراني منزل الكاتب الأحوازي عباس الساعدي، فجر يوم الأربعاء الموافق 11.11.2020 بشكل وحشي، واقتادته إلى جهة مجهولة.

 

وفي التفاصيل، قالت مصادر حقوقية في الداخل الأحوازي، إن قوات الأمن اقتحمت منزل الساعدي بمدينة الحميدية في تمام الساعة 7 صباحًا في مداهمة عنيفة، وحينما حاوت جدته الاستفسار منهم عن سبب الاعتقال كسروا ذراعها.

 

وأكدت أن القوة المداهمة صادرت الهواتف النقالة لجميع أفراد العائلة بعد أن مارست نوعًا من الإرهاب خلال الاقتحام، لافتة إلى أن وضع جدة الساعدي غير مستقر واضطروا إلى وضعها على جهاز التنفس.

وبحسب المصادر ذاتها، فإن الكاتب والناشط المدني عباس الساعدي – يبلغ من العمر ثلاثين عامًا وغير متزوج -، يحظى بمكانة رفيعة وله ثقله الاجتماعي في مدينة الحميدية.

 

من جانبها، تدين المنظمة الأحوازية للدفاع عن حقوق الإنسان، الاقتحام الوحشي الذي تعرضت له عائلة الكاتب الأحوازي عباس الساعدي، وما صاحبه من وقاقعة مشينة؛ فالتعدي على امرأة عجوز لا حول لها ولا قوة لا يكشف مدى الانحطاط الذي وصل له النظام الإيراني وأجهزته القمعية.

 

وتؤكد المنظمة أن ما يجري على الأراضي الأحوازية لا يتحمله النظام الإيراني وحسب، وإنما يحمل تبعاته المجتمع الدولي الذي يقف صامتًا ومتفرجًا أمام الانتهاكات الإيرانية بحق الشعب الأحوازي الأعزل.

 

وتشدد المنظمة على أن اللامبالاة  العالمية إزاء الجرائم الإيرانية ستؤدي بلاشك إلى تفشي القمع والتسبب بمعاناة المدنيين العزل في الأحواز، ويمنح النظام الإيراني شعورًا بأنه لا يخشى مواجهة العدالة.

المنظمة الأحوازية للدفاع عن حقوق الإنسان

اقتحام وحشي ينتهي باعتقال الكاتب الأحوازي عباس الساعدي وكسر ذراع جدته

اقتحام وحشي ينتهي باعتقال الكاتب الأحوازي عباس الساعدي وكسر ذراع جدته

اقتحام وحشي ينتهي باعتقال الكاتب الأحوازي عباس الساعدي وكسر ذراع جدته

WordPress Lightbox Plugin
WordPress Lightbox Plugin