مدينة تستر وضواحيها تشهد أكبر حملة اعتقالات جماعية مع بداية العام

image

12 فبراير 2021

مدينة تستر وضواحيها تشهد أكبر حملة اعتقالات جماعية مع بداية العام

 

شهدت مدينة تستر وضواحيها أكبر حملة اعتقالات هي الأوسع مع بداية العام الجاري 2021م، أسفرت عن اعتقال 20 مواطنًا أحوازيًا حتى الآن.

 

وقالت مصادر حقوقية، إن الحملة بدأت باعتقال جهاز الاستخبارات الإيراني خالد كعب ابن عيسى الشولي – 39 عامًا، متزوج وله 3 أولاد -، وحسين فرج الله كعب – 30 عامًا، متزوج – من أهالي حي التفكير بمدينة تستر، مشيرة إلى أنه تم نقلهم إلى مكان مجهول ومازال مصيرهم غير معلوم.

 

وأشارت المصادر إلى أنه خلال الأيام القليلة الماضية اتسعت رقعة الاعتقالات في مدينة تستر وضواحيها واعتقل النظام الإيراني ما يقرب من 20 مواطنًا من قرية العيلة في منطقة الشعيبية التابعة لمدينة تستر مسقط رأس القيادي في حركة نضال العربي لتحرير الأحواز حبيب كعب (حبيب أسيود) الذي تم اختطافه في 9 اكتوبر 2020 من تركيا على يد عناصر من جهاز الاستخبارات الإيراني ومساعدة عملاء تابعين له.

 

وأكدت المصادر أن جميع المعتقلين لهم نسب قرابة مع السيد حبيب كعب؛ وبالرغم من المناشدات المتكررة لعوائلهم ومراجعتهم محكمة الثورة الإيرانية إلا أن السلطات القضائية والأجهزة الأمنية الإيرانية لم تفصح عن مصير المعتقلين أو حتى سبب لاعتقالهم.

 

من جهتها، تدين المنظمة الأحوازية للدفاع عن حقوق الإنسان، الاعتقالات الجماعية التي يشنها النظام الإيراني في ربوع الأراضي الأحوازية، وما يتخللها من انتهاكات مروعة سواء بحق المعتقلين أو أسرهم.

 

وتؤكد أن هذا التصعيد يُشكل جريمة في ظل استمرار انتشار وباء فيروس كورونا وازدياد حالات المصابين بين صفوف المعتقلين بالفيروس، خاصة ومع إهمال سلطات السجن الإجراءات الاحترازية.

 

وتشدد على أن هذا الأمر يُعرض حياتهم ومصيرهم للخطر، هذا عدا عن الخطر الأول والأساس الذي تشكله قوات النظام الإيراني على مصير المعتقلين عبر أدواتها القمعية والتنكيلية.

 

وتعرب المنظمة عن مخاوفها من أن الاعتقالات الجماعية التي طالت أقارب السيد حبيب كعب (حبيب أسيود) يكون دافعها الرئيس الانتقام منه أو سبيل للضغط عليه وانتزاع اعترافات قسرية منه كونه قياديًا في حركة نضال العربي لتحرير الأحواز، وكذلك إرهاب المعارضة الأحوازية في الخارج.

 

وتدعو المنظمة المجتمع الدولي والمنظمات الحقوقية والهيئات الدولية المهتمة بحقوق الإنسان إلى ضرورة التحرك العاجل والفاعل لإطلاق سراح المعتقلين كافة من السجون الإيرانية، وإدراج أسمائهم ضمن أية مفاوضات تجريها أية جهات دولية مع النظام الإيراني.

 

المنظمة الأحوازية للدفاع عن حقوق الإنسان

 

مدينة تستر وضواحيها تشهد أكبر حملة اعتقالات جماعية مع بداية العام

WordPress Lightbox Plugin
WordPress Lightbox Plugin