استشهاد المواطن الأحوازي “سجاد الزرقاني”

image

25 أبريل 2020

استشهاد المواطن الأحوازي “سجاد الزرقاني” برصاص قوات الامن في حي الشعب (كوروش) بالأحواز العاصمة

ووفقاً لنشطاء حقوق الإنسان ، فقد أستشهد المواطن الأحوازي سجاد الزرقاني ، البالغ من العمر 22 عاماً، يوم الخميس16 أغسطس 2018  وقد فقد حياته بعد أن أصيب برصاصة في قدمه اليمنى.

وفقا لأسرته، ان سجاد لم يكمل المدرسة الثانوية و قبل التخرج ذهب الي مدينة مشهد باحث للعمل كونا لم يحصل علي عمل في الاحواز ليساعد عائلته و عمل كمترجم من العربي للفارسي للزائرين في احد الفنادق في مدينة مشهد الايرانية.  يسافر سجادكل شهرين أو ثلاثة من مشهد الي الاحواز لرؤية والدته. هذه المره أمضى أسبوع مع والدته.

ككل الشباب في الاحواز العاصمة ، أراد الاستمتاع بالوقت و بالخروج مع الأصدقاء واللهو . في 16 أغسطس ، أمضه سجاد وقته مع أصدقائه في حي Zargan و  الساعه 7 صباحا ذهب في السباره الي المنزل والدته في حي الشعب (كوروش) على بعد 5 دقائق فقط عن حي الزرقان، كان سجاد وصديقه  يسيروا في الشارع حيث لاحقتهم قوات الأمن من مركز الشرطة رقم 18

وبغض النظر عن سبب وجود سجاد وصديقه في تلك المنطقة في الصباح ، فإنه من غير القانوني أن يستخدم رجال الشرطة الأسلحة النارية ضد مواطنين غير مسلحين. طلب أفراد الأمن منهم التوقف لكنهم وحاولوا الفرار بينما كان يستعد للقفز على الجانب الآخر من الجدار ، أصيب سجاد إلى اليمين ومات في مكان الحادث بسبب نزيف حاد.

وأفاد شهود عيان أن قوات الأمن تعمدت بعدم احضار سيارة الاسعاف للشاب المصاب التي كان ينزف و تركوه دونه تلقيه المساعدة و الإسعافات الأولية وفي الوقت نفسه ، كان أفراد الأمن يجمعون البيانات والتوقيعات من السكان المحليين والمارة قالوا للناس أن الشاب الجريح كان مجرما حين الوقت وصلت سيارة الإسعاف كان سجاد متوفي و نقل مباشرة إلى الدائرة الفحص الطبي للشرطة في الأحواز و ليس للمستشفي

تمكن صديق سجاد من الهروب من الامن و سلم نفس و هو مصاب في قدمة نقل من الامستشفي فورا الي استخبارات الاحواز و لا توجد اخبار حوله

وفقا لتقرير من عائلة سجاد ، في الساعة 6:30 مساء ، قام شخص مجهول بإبلاغ الحادث. لذا ، تجمع أكثر من 80 شخصًا ، بما في ذلك العائلات والأصدقاء في مركز الشرطة رقم 18 وطلبوا الرد على هذه المجزرة. وقد أنكر الموظفون في مركز الشرطة الحادث. لذلك ، ذهبت عائلة الضحية إلى قسم التحقيق الجنائي في شرطة الأحواز وأصبحت على علم بالقتل. عادت العائلة إلى مركز الشرطة رقم 18. و وجدوا أن هناك قوات خاصة داخل وخارج مركز الشرطة على استعداد لوقف المحتجين علي هذا الحادث. بعد ذلك ، أُبلغت العائلات بأن جثة الضحية تم إحضارها إلى تحقيقات الطب الشرعي في الأحواز في الساعة التاسعة صباحاً . ومع ذلك ، لم يتم إحالة الجناة في التاسعة صباحاً إلى عائلة الضحية ، لكن السلطات أبلغتهم أنهم سيحققون في جريمة القتل.

بالإضافة إلى ذلك ، بدأت عائلة الضحية بإقامة دعوى قضائية ضد مرتكبي الجريمة بسبب عمليات القتل خارج نطاق القضاء التي قام بها رجال الأمن علي سجاد زرقاني.

وفقا للقانون الدولي ، تقع على عاتق الدولة مسؤولية حماية حقوق الإنسان للمواطنين وتعزيزها ، بما في ذلك حماية الحق في الحياة والحرية والأمن لجميع الأفراد. انتهاكات حقوق الإنسان من قبل الشرطة وقوات الأمن. القتل غير القضائي للمدنيين الأحوازيين من قبل القوات الإيرانية هي أعمال غير قانونية وانتهاكات للقانون الدولي. يجب على الحكومة الإيرانية اتخاذ إجراءات فعالة لمنع هذا الاضطهاد من قبل موظفي الأمن في الأحواز.

 

تطالب المنظمة الأحوازية للدفاع عن حقوق الإنسان الجهات الدولية المعنية بحقوق الإنسان والحريات بالتحرك العاجل لخرق المواثيق الدوليه من قبل ايران و التحرك لإنقاذ أرواح المدنين الأحوازيين .

المنظمة الأحوازية للدفاع عن حقوق الإنسان

*الجمعة 16 أغسطس 2018

WordPress Lightbox Plugin
WordPress Lightbox Plugin