احتجاجات الفلاحين في الأحواز

image

15 يونيو 2020

مزارعو الأحواز يحتجون أمام مقر الحاكم العسكري اعتراضًا على منع زراعة الأرز

 

احتجاجات الفلاحين في الأحواز

احتج المئات من المزارعين العرب، يوم السبت الموافق 13/ 6 / 2020، أمام مبني الحاكم العسكري في الأحواز اعتراضًا على سياسة النظام الإيراني الفاشية في إدارة المياه، وقرار منع زراعة الأرز الصادر من وزارتي الطاقة والزراعة الإيرانية.

 

في احتجاجات الفلاحين في الأحواز تجمع المزارعون منذ ساعات الصباح الباكر أمام مقر الحاكم العسكري رافعين لافتات تندد بسياسة تحويل مجرى الأنهار وتقليص كمية المياه المتدفقة نحو المناطق العربية .

 

وأكدوا رفضهم القاطع لقرار النظام الإيراني الجائر الذي يمنع زراعة الأرز في الأحواز خلال فترة الصيف بداعي شح المياه، الأمر الذي يكبد 20 ألف أسرة عربية خسائر فادحة.

 

وتعد زراعة الأرز من أهم مصادر دخل الأسر الأحوازية؛ إن لم يكن المصدر الوحيد في ظل تدهور الأوضاع المعيشية والاقتصادية والاجتماعية نتيجة سياسات النظام الإيراني المدمرة.

 

وسبق أن ندد نواب الأحواز في البرلمان الإيراني مرارًا وتكرارًا بتساهل المسؤولين عن ملف المياه في الأحواز، والذي كبد المواطنين خسائر كبيرة منها جفاف المحاصيل ونفوق المئات من المواشي، لافتين إلى أن النظام وعد عدة مرات بحل المشكلة لكنه لم يف بوعوده.

 

وتؤكد المنظمة الأحوازية للدفاع عن حقوق الإنسان، أن سياسة التعطيش التي ينتهجها النظام الإيراني ضد المزارعين العرب تعد انتهاكًا صارخًا لحقوق الإنسان؛ إذ تضاعف من الأزمات الاقتصادية وتساهم في ازدياد معدلات الفقر في نطاق المدن الأحوازية.

 

وتعرب المنظمة عن قلقها البالغ إزاء سياسة النظام الإيراني التي تستهدف في المقام الأول الشعب الأحوازي وتهدف إلى تمرير مشاريع التهجير والاستيطان عبر تجفيف المياه وتبوير الأراضي الزراعية في الأحواز.

 

وتدعو العالم بأسره إلى التدخل السريع لوضع حد أمام أركان النظام الإيراني وتفعيل إجراءات محاسبته، فيما تناشد  المؤسسات والهيئات الحقوقية بتسليط الضوء على مآساة الفلاحين الأحواز.

 

المنظمة الأحوازية للدفاع عن حقوق الإنسان

WordPress Lightbox Plugin
WordPress Lightbox Plugin